الاثنين، 5 أبريل 2021

الشؤون المدنية توضح لمصدر آلية خروج الفئات عبر معبر إيرز


كشف رئيس هيئة الشؤون المدنية في قطاع غزة صالح الزق عن بدء الشؤون المدنية بتجهيز كشوفات بأسماء رجال الأعمال من حملة تصاريح “BMC ” تمهيداً للضغط على الجانب الإسرائيلي لاستئناف العمل على معبر إيرز، والعمل على إخراجهم من غزة قبل بدء شهر رمضان.

وقال الزق إن هيئة الشؤون المدنية تمارس ضغوط قوية على الجانب الإسرائيلي للسماح بخروج رجال الأعمال من غزة إلى الداخل المحتل عبر معبر إيرز قبل بداية شهر رمضان الكريم.

وأضاف الزق أن هذا الإجراء يأتي خوفاً من تحجج الجانب الإسرائيلي بتفشي جائحة كورونا، ويهدف جمع الأسماء لقطع الطريق أمام هذا التحجج، لافتاً إلى أنه سيتم الاقتصار حالياً على تسهيل خروج حملة BMC فقط.

بدورها قالت مصادر مطلعة إن الضغوط تجري لفتح معبر إيرز أمام حملة بطاقات BMC مبدئياً، على أن يتم التجهيز لإعادة العمل بالمعبر بشكل طبيعي وخروج جميع فئات التجار فيما بعد.

وأضافت المصادر أن الشؤون المدنية طلبت من مؤسسات القطاع الخاص أسماء حملة بطاقات BMC من رجال الأعمال على أن يتم جمع أسماء التجار العاديين كمرحلة أخرى.

وكشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية الأسبوع الماضي عن مقترح دولي لتطعيم 7 آلاف تاجر من قطاع غزة ضد كورونا، ممن يدخلون “بشكل دائم” الى الضفة الغربية وإسرائيل.

ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية أجنبية، أنه تمت بلورة خطة دولية مؤخرا من شأنها أن تسمح للتجار بالحصول على التطعيم عند معبر بيت حانون “ايرز”، قبل دخولهم إلى إسرائيل، على أن يمنحه ممرضون أجانب من موظفي إحدى المنظمات الدولية على الأرجح.

ومن المقرر أن تكون قطر هي الدولة الممولة لهذه الخطة، وستدفع ثمن 14 ألف جرعة لقاح للتجار، بحيث يحصل كل تاجر على جرعتان، من صنع شركة “فايزر”.

ويُعتبر معبر بيت حانون/إيرز هو المعبر الوحيد الذي تسمح فيه “إسرائيل” للتجار ورجال الأعمال في التنقل لأراضي الضفة الغربية وإسرائيل والأردن، يضاف إليها نسبة ضئيلة جداً من سكان القطاع المرضى وضمن شروط معجزة من السفر.

ويترقب تجار ورجال أعمال من غزة السماح لهم باستئناف تنقلاتهم عبر معبر بيت حانون “ايرز” شمال قطاع غزة، لمتابعة أنشطتهم التجارية البينية والخارجية، وذلك عقب تخفيف سلطات الاحتلال الإسرائيلية من حالة الطوارئ المتخذة للحد من جائحة “كورونا”.

وكبدت حالة الطوارئ التي أعلن عنها الجانب الإسرائيلي إثر إغلاق معبر إيرز، التجار ورجال الأعمال خسائر مالية عالية، وفوتت عليهم فرصاً عدة في عقد صفقات تجارية، ومتابعة نشاطاتهم عن كثب، مما دفعهم لدعوة الحكومة لإعفائهم من الرسوم والجمارك فترة مؤقتة لحين استعادة نشاطهم الاقتصادي.

ووصلت مؤخراً نحو 81600 جرعة من لقاحات فيروس كورونا إلى قطاع غزة، فيما بلغ اجمالي الأشخاص الذين تلقوا اللقاح 20663 مواطن من سكان القطاع.

المصدر/ وكالة مصدر الاخبارية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمدونة مدونة فرصتي 2021